[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

رجعت حليمة لعادتها القديمة ...!! مش عيب يا عرب (٤٨) ...! بقلم: المحامي رائف عاصلة

طلع علينا بالأمس موقع عرب ٤٨ بمقال شاذ غريب يحمل لغة سوقية هابطة أقل ما يمكن أن يقال فيها أنها تنبىء عن حالة الضغط والتوتر العصبي الشديد الذي أصاب وعي بعض المحسوبين على هذا الموقع من كتاب وصحفيين ورفاق حزب..وقد بتُّ أعتقد جازما أن هذا الموقع قد أصبح في الآونة الأخيرة في بعض ما ينشره من مقالات سياسية محلية يقف على طرف نقيض من لغة الإنتماء الصادقة التي يحملها الإسم المصاحب للرقم (٤٨)..! فلا هو عربي ولا هو ٤٨ ..!! فالمشاكسة هنا أصبحت واضحة بين الطبيعة العربية للإسم وما يحمله هذا الرقم الخاص من بُعد وطني عاطفي ..!
يكتب صاحب الخبر (المقال ) ويقول أن محاولات نتنياهو في الدقائق الأخيرة لخفض نسبة الحسم الإنتخابية إنما هي جزء من التنسيق عال المستوى (المشبوه وفق وعي الكاتب ) بين الدكتور أحمد طيبي وصهره أسامة سعدي بهدف شق وحدة الأحزاب العربية والقضاء على القائمة المشتركة ككتلة عربية وحدوية جامعة..وتمكين الدكتور أحمد وحزبه من خوض الإنتخابات في إطار تحالف تحت راية قائمة إنتخابية عربية جديدة..وأن هذا التنسيق قد بدى واضحا بين الدكتور أحمد طيبي و (دافيد بيطان ) ..في استثناء معارضة الإئتلاف الحكومي للقوانين التي يتم طرحها من قبل أحمد طيبي وصهره أسامة سعدي ..!!!
ويواصل كاتب الخبر (المقال ) هبوطه في مفردات اللغة وتفاصيل الخبر حين يؤكد جازما ان اختيار موعد الإنتخابات في شهر نيسان قد تم استجابة لطلب الدكتور الطيبي ..!! كي لا تجري الإنتخابات في شهر رمضان ..!!
بعد هذه الوجبة الدسمة من الكذب والتلفيق وقلب الحقائق والتحريض المجاني لصاحب المقال ..على الطيبي وصهره ..!
أريد أن أسأل الرفيق الشهم الجديد جدا في صفوف كتبة الموقع ورفاق الحزب..هل حين يقوم النائبان طلب أبو عرار وجمال زحالقة بالطلب نفسه من نتنياهو يكون تصنيفه حينئذ طلبا عربيا إسلاميا خالصا ...!!!
وإذا حصل وتقدم النائب أحمد طيبي بطلب مماثل يكون مشبوها ويأتي ضمن التنسيق بين الرجلين لضرب القائمة المشتركة..!!؟؟
هل الأداء الوطني وفق وعيك أنت هو حكر على أسماء بعينها دون غيرها ..!
يا أخي من أين لك كل هذه الجرأة على الإستخفاف بوعي أهلنا في الداخل..وكما يقول المثل الشعبي (خلي مجنون يحكي ..وعاقل يسمع ) ..!!

هل سبب كل هذا الضغط وهذه الحالة من التوتر العصبي الشديد التي أصيب بها وعيكم يعود إلى نجاح الدكتور الطيبي في الدقائق الأخيرة من اقتناص قرار بتحويل مبلغ 28 مليون شيكل للمستشفى الإنجليزي في مدينة الناصرة وحماية هذه المؤسسة الصحية من مواجهة ازمة مالية حادة قد تكون سببا في انهيارها ماليا ..!!
ثم ماذا لو أن هذا الإنجاز تم تسجيله لصالح أحد رفاقك او رفيقاتك النواب المحسوبين على حزبك..هل كان سيبقى موقفك منه على حاله أم أنه سيتبدل ويتحول إلى التصفيق والترحيب وسيكون حينها إنجازا وطنيا مشرفا !!؟
ما سبب كل هذا العداء الواضح لك هنا وفي مقالات أخرى لشخص النائب السابق الأخ أسامة سعدي ..!؟
هل تعتقد ان ذكرك للمصاهرة بين النائب الطيبي والأخ أسامة سعدي فيه انتقاص لشخص أسامة الذي شهد ويشهد له أهل بلده في عرابة البطوف وأهلنا جميعا في الجليل والمثلث والنقب بخلقه وسلوكه الطيب ونشاطه الجماهيري والبرلماني عندما كان نائبا ضمن قائمة نواب القائمة المشتركة ؟؟
هذه اللغة السوقية الهابطة في وصف أخينا أسامة مرفوضة وغير مقبولة ..ولا أعتقد أن أحدا من أهلنا في الداخل يمكن أن يقبل بها وبهذا التطاول المرفوض على شخصه ونسبه ..!!

ثم لماذا لا يروق لكم ولا تكترثون على ما يبدو لإنجاز منع قانون الأذان الذي كتب فيه الكثير من أعضاء الكنيست والمغردين الغاضبين من الوسط اليهودي واصفين إياه أنه صفقة (جفني (גפני) طيبي ) ..!!!
هل تم هذا كذلك بتنسيق مسبق بين نتنياهو والطيبي ؟؟
موقفكم هذا من منع قانون الأذان قد أفضى بكم إلى مكان هو أقرب إلى النائبة اليمينية المتطرفة (عنات بيركو ענת ברקו ) منه إلى الموقف العربي الإسلامي المشرف ..فقط لأن المنع للقانون جاء تتويجا للجهد البرلماني الخاص الذي بذله الطيبي لأجل ذلك

يبدو واضحا الآن من من الأقلام المحلية يأخذه الحنين على ما يبدو للغة التخوين القديمة الجديدة التي تخدم اجندته الشخصية داخل الحزب..ويبدو واضحا كذلك من هو حريص فعلا على الوحدة والعمل الجماعي ومن يعمل جاهدا في إبتزاز الآخرين لتحسين شروط مشاركة من يهمه من الأسماء تحديدا في القائمة المشتركة ..!
أصبح من الضرورة بمكان ربما ان تنتبه بعض الأحزاب لبعض الأقلام المحسوبة عليها ..حتى لا تكون في إهمالها لهؤلاء سببا في حالة من سوء فهم غير مرغوب بها يكون لهذا أثرها السلبي الواضح على لغة الحوار الإيجابية القائمة بين احزابنا المحلية ..!

أعتقد أن الكثير من ابناء شعبنا في الداخل قد فقد الثقة او يوشك أن يفقدها بالصحافة الحزبية في الداخل ..وانه على ما يبدو بات من الضروري في ظل حاضرنا الفلسطيني المحلي المتحرك المليء بالحيوية والزخم إجراء تعديل على مفهومنا الوطني الخاص للصحافة ودورها ومهامها الثقافية السياسية في مجتمعنا كاقلية قومية على هذه الأرض ..!
أعتقد أن ضميري الشخصي في هذا الموقف بوسعه أن يتحمل عبء الطلب من بعض اصحاب الأقلام الذين يعانون على ما يبدو من فوبيا (الطيبي_السعدي ) ..أن يسارعوا إلى عرض وعيهم على أخصائيين أكفاء لتخليصهم منها ..وإلا فإن معاناتهم قد تستمر وأن حالة وعيهم الصحية ستزداد سوءا في ظل الحركة السياسية والبرلمانية المحلية الدؤوبة للنائب الدكتور الطيبي( وصهره) الأستاذ الخلوق أسامة سعدي ..!
إذا كان تصنيف هذه الوقفة الشامخة للنائب الطيبي في الساحات العامة وفي اروقة الكنيست في وجه بعض اصوات اليمين المتطرف وهذا الفيض من النجاحات البرلمانية المستمرة في انتزاع ما يستحقه أهلنا من حقوق ..إذا كان كل ذلك وفق وعي هؤلاء المصابين بفوبيا طيبي (مؤامرة ) فمرحبا بها ..!!
ما نريده منكم ومن أحزابكم أن تكونوا (متآمرين ..!! ) علينا إذا كانت ملامح التآمر وفق وعيكم هي ذات الملامح التي يحملها أي إنجاز محلي ووطني مشرف ..!
تفضلوا يا اخوان ...أرونا أحزابكم ...وإنجازاتكم ...وعندها سنصفق لأي إنجاز جماهيري أو محلي أو برلماني ..وسنكون أول المرحبين به ..ولن نصفه بالمؤامرة ..لأن وعينا وثقافة تعاملنا مع الآخر تختلف عن وعيكم وثقافتكم ..!!

>>> للمزيد من مقالات اضغط هنا

مقالات متعلقة
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار
دولار امريكي - 3.72
جنيه استرليني - 4.7146
ين ياباني 100 - 3.4432
اليورو - 4.2422
دولار استرالي - 2.6218
دولار كندي - 2.7670
كرون دينيماركي - 0.5680
طمرة - 15.07° - 15.07°
بئر السبع - 15.92° - 15.92°
رام الله - 22° - 23°
عكا - 23.07° - 23.07°
يافا - 22° - 23°
القدس - 22° - 23°

حظك اليوم:31.12.2018

تاريخ النشر: 2018-12-31 10:32:16

حظك اليوم:29.12.2018

تاريخ النشر: 2018-12-29 10:10:57

حظك اليوم:27.12.2018

تاريخ النشر: 2018-12-27 10:29:11